عبر بعض من زوار شاطئ المهيدية عن امتعا ضهم من استمرار إغلاق البحر في وجوههم، في المقابل رجح آخرون أن هذا الاغلاق في مصلحتهم.

وقال أحد الزوار لـ »فبراير »، إن السلطات منعتهم حاليا من السباحة بالبحر، إلا بعد مرور أسبوع للاطمئنان على سلامة السكان.

وقال زائر آخر إن الغريب في الأمر أنهم قدموا إلى الشاطئ، لكنهم منعوا من السباحة فيه، فيما أضاف شخص آخر أن مدينة الدار البيضاء بها مجموع اصابات كبيرة في وتمكنوا من زيارة البحر، في حين أن المهيدية عدد الاصابات بها صغير، لكن سكانها منعوا من البحر.

L’article من شاطئ المهيدية: جينا باغينا نعومو ولكن منعونا وسدو علينا البحر بالحواجز est apparu en premier sur فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة.

Read More

Categories: World

0 Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *