استنكر عضو الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ما تعرضت له التلميذة المتهة بالغش أثناء اجتيازها لإمتحان البكالوريا في مادة الفلسفة، وذلك بعد اكتشاف تشابه بين ورقتها وورقة لتلميذة أخرى.

وقال المتحدث ذاته في تصريحه لـ”فبراير” إن أعضاء الجمعية المغربية لحقوق الإنسان عبروا عن غضبهم جراء قرار لجنة تصحيح الامتحان “القاسي”.

وأضاف عضو الجمعية المغربية لحقوق الإنسان أن هذا القرار الذي تم اتخاده في حق التلميذة المنصوري، “ساهم في تحطيمها والوقوف أمام مسارها الدراسي”.

وأشار في تصريحه لـ”فبراير” أن لجنة التصحيح “لم تحترم التلميذة نورة المنصوري”، مؤكدا أن المعنية بالأمر “مستعدة لاجتياز الامتحان مرة أخرى أمام اللجنة ذاتها”.

وفي السياق ذاته، عبرت التلميذة المتهمة بالغش في مادة الفلسلفة أثناء اجتيازها لاختبارات البكالوريا، نورة منصوري، (عبرت) عن صدمتها بعدما “اتهمت من طرف لجنة تصحيح الامتحانات بالغش، وذلك بعد اكتشاف تشابه بين ورقتها وورقة لتلميذة أخرى في الثانوية نفسها.

وأشارت التلميذة المنحذرة من دوار أيت بن الصغير بواومانة، في تصريحها لـ”فبراير”، أنها منذ السلك الابتدائي وهي “تحصل على نتائج مشرفة”.

وأضافت نورة منصوري، التلميذة المتهمة بالغش في مادة الفلسلفة، بنبرة حزينة، أنها حرصت منذ بداية السنة على “مراجعة دروسها للحصول على نقطة جيدة تمكنها من دخول مجال الصحافة والإعلام”.

وشددت المتحدثة ذاتها، في حديثها مع “فبراير”، على أنها “مستعدة لإعادة اجتياز امتحان الفلسفة مرة آخرى، شريطة أن يتم اجتيازه أمام لجنة تتكون من مجموعة من الأساتذة”.

وتجدر الإشارة إلى أن قضية التلميذة منصوري نورة، المتهمة بالغش أثناء اجتياز اختبارات البكالوريا، حظيت بإهتمام كبير على المنصات الرقمية، بعيد رسالتها المؤثرة الي نشرتها في حسابها الخاص بـ”فايسبوك”، للدفاع عن نفسها.

وفي سياق متصل، أكدت اللجنة العلمية المختصة بإعادة تصحيح ورقة امتحان التلميذة نورة منصوري، التي تتابع دراستها بثانوية محمد الخامس التأهيلية بمدينة خنيفرة، صحة الإجراء المتخذ من طرف لجنة التصحيح.

ويذكر أن سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، دخل على خط التلميذة نورة منصوري بغية إيجاد حل ينصفها، والتراجع عن القرار الذي اتخذته يفيد مغادرتها للدراسة.

وأعطى أمزازي تعليماته لمدير الأكاديمية الجهوية  للتربية والتعليم بجهة خنيفرة، لتشكيل لجنة مختلطة لإعادة تصحيح ورقة إجابة التلميذة نورة.

L’article من خنيفرة إليكم الدليل أن التلميذة المنصوري لم تغش في الباك وأنها ضحية حسابات est apparu en premier sur فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة.

Read More

التصنيفات: World

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *