تعد الراحلة  سمية العمراني من الشخصيات النسائية المشهود لهن  بعملهن في مختلف الهيئات المدنية والمؤسسات الوطنية والدولية للدفاع عن حقوق الأشخاص في وضعية إعاقة.

وكشفت الراحلة في حوار لها سبق وأن أجرته مع “فبراير”، العمراني التي تم انتخابها مؤخرا، كعضو في لجنة حقوق الأشخاص دوي الاعاقة بنيويورك، -كشفت- خلال حوارها مع ‘فبراير’، عن مسارها الدراسي والعملي الحافل بالانجازات في مجال حقوق الانسان.

وأوضحت أنها حصلت على الاجازة في العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بجامعة محمد بن عبد الله بفاس، قبل ان تنتقل الى مدينة الرباط لأتمام دراساتها العليا في تخصص العلاقات الدولية بكلية أكدالن كما اجتازت تكوينات موازية عدة في مجالات حقوق الانسان، والديبلوماسية، وتكوينات خاصة بدوي التوحد.

واضافت العمراني بأن انتخابها في لجنة الاشخاص دوي الاعاقةن يعني لها الكثير، كما أنه اعتراف بقدرات المرأة المغربية، وهو تتويج لمصداقية المغرب في تعزيز وحماية واحترام حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، في إطار العناية السامية التي يحيط بها جلالة الملك، نصره الله، الأشخاص ذوي الإعاقة.

واشتغلت سمية العمراني، كرئيسة المؤسسة لتحالف الجمعيات العاملة في مجال إعاقة التوحد بالمغرب، منصب عضو المجلس الوطني لحقوق الإنسان، وكذا نائبة رئيس التحالف من أجل النهوض بحقوق الأشخاص في وضعية إعاقة.

ويشار أنه تم انتخاب المغرب، كعضو في لجنة حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، بنيويورك في شخص سمية العمراني، بعد الاجتماع الثالث عشر، للدول الأطراف في اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعلاقة.

وشارك المغرب في عملية الانتخاب هاته، إلى جانب 27 دولة، من أجل 9 مقاعد داخل اللجنة، وهي هيئة الخبراء المستقلين التي ترصد تنفيذ الدول الأطراف للاتفاقية، وحصلت ممثلة المغرب من دعم 103 من الدول الأطراف في الاتفاقية.

L’article شاهد قصة المغربية الاستثنائية التي خطفها الفيروس.. هكذا انتخبت عضوا باللجنة الأممية est apparu en premier sur فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة.

Read More

التصنيفات: World

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *