توقعات أحوال الطقس اليوم الخميس.. حرارة تصل 46 وارتفاع في حالات كوفيد. تسطع شمس هذا الصباح على تحذيرات عالمية بموجة قاسية للوباء تتزامن مع موجة حر، نسأل الله أن يخفف عنا وزرها بمناسبة ثاني يوم عيد الأضحى المبارك. وكان قد أوضح رئيس الحكومة الذي استقبل مجموعة من الإعلاميات والاعلاميين، في مقر رئاسة الحكومة في مدينة الرباط، أن هناك توقعات بأن ترتفع عدد الإصابات بفيروس كوفيد 19، الشيء الذي جعل الدولة تحرص على عدم استفادة الموظفين من جسر الجمعة، وهو خوفها من تمديد المدة الزمنية التي يستغلها المغاربة في استغلال لحظات العيد، دون الانتباه لخطورة الإصابة، الشيء الذي قد يرفع من عدد الإصابات، خصوصا وأننا نتحدث عن 900 ألف موظف، وهذا معناه أن 700 ألف موظف ستستمر في التحرك من الأربعاء إلى غاية الأحد.

وأضاف بهذا الصدد:” شخصيا، لست متشائما، وأعتقد أن الاجراءات التي اتخذناها في البلاغ الأخير، والتي سنشرع في تنزيلها ابتداء من الجمعة، ستكون كافية إن شاء الله لوقف نزيف انتشار العدوى”.

وتتوقع المديرية العامة للأرصاد الجوية، بالنسبة لليوم الخميس، أن تتميز الحالة الجوية، بارتفاع درجات الحرارة مع طقس حار بسوس، والجنوب الشرقي، وشمال الأقاليم الجنوبية، والمنطقة الشرقية، والمناطق الداخلية بشمال ووسط المملكة.

وسيلاحظ تشكل سحب منخفضة في الصباح والليل قرب السواحل مرفوقة بكتل ضبابية حسب المناطق.

وستكون الأجواء غائمة ومستقرة نسبيا بمرتفعات الأطلس والمناطق المحاذية، والريف والمنطقة الشرقية مع بعض العواصف المتفرقة. وستكون السماء صافية إلى قليلة السحب بباقي مناطق المملكة.

وستهب الرياح معتدلة، قوية نسبيا محليا بالقطاع الشمالي ووسط المملكة والجنوب والشرق والجنوب الشرقي، وضعيفة إلى معتدلة بالجنوب الغربي والجنوب والمنطقة الشرقية والشمالية إلى متغيرة بباقي المناطق.

وستهب زوابع رملية بالجنوب الشرقي وداخل الأقاليم الجنوبية. وستتراوح درجات الحرارة الدنيا ما بين 27 إلى 31 درجة بالجنوب الشرقي وأقصى الجنوب، وما بين 22 إلى 25 درجة بداخل سوس، والشياضمة و16 إلى 22 درجة بباقي المناطق.

وستتأرجح درجات الحرارة العليا ما بين 42 و47 درجة بالجنوب الشرقي للبلاد، وبداخل سوس، وتادلة، والرحامنة، وهضاب الفوسفاط ووالماس، وشرق وجنوب الأقاليم الصحراوية، وما بين 36 و42 درجة بكل من المنطقة الشرقية ووديان ملوية، والسايس، والريف، وداخل الغرب والشياضمة، وما بين 32 و36 درجة بالسهول المحيطية وغرب الاقاليم الجنوبية، وما بين 24 و30 درجة بالسواحل والمرتفعات.

وسيكون البحر هادئا بالواجهة المتوسطية وبمنطقة البوغاز، وأحيانا هادئا إلى قليل الهيجان بمنطقة الناظور، وهادئا إلى قليل الهيجان بمنطقة البوغاز، وقليل الهيجان إلى هائج في السواحل الأطلسية.

وكانت “فبراير.كوم”، قد سألت السيد رئيس الحكومة بشأن تطورات الوباء في عز الصيف وإن كان ثمة سيناريوهات متشائمة متوقعة، وكيف يمكن الخروج منها، فأكد لنا بالحرف:” أن ثمة داخل اللجنة العلمية من يتوقع، إذا لم نرفع من نسبة الحيطة والحذر، بما في ذلك، منع إقامة الأعراس والجنائز، أن نصل في ظرف أسبوعين من الآن، أي بعد احتفاء المغاربة بعيد الأضحى، أن نصل إلى 54 ألف حالة في الأسبوع، أي تسجيل 8000 حالة نشطة في اليوم، مع ما يعنيه ذلك من ارتفاع في الحالات الحرجة، ومن ثم الوفيات المسجلة”

وأضاف بهذا الصدد:” شخصيا، لست متشائما، وأعتقد أن الاجراءات التي اتخذناها في البلاغ الأخير، والتي سنشرع في تنزيلها ابتداء من الجمعة، ستكون كافية إن شاء الله لوقف نزيف انتشار العدوى”.

وفي نفس السياق، أكد رئيس الحكومة، أن اللجنة العلمية اقترحت تدابير أكثر صرامة، لكن الحكومة قدرت اتخاذ تدابير تدريجيا وتقييمها خلال ثلاثة أسابيع، لكنه كان واضحا مع ممثلي وسائل إعلاما وصريحا:”طبعا إذا ارتفعت الحالات المصابة بكوفيد، سيتم اتخاذ تدابير أخرى.. هذه أرواح الناس ولا يمكن العبث بها”

ومن جهة أخرى، أوضح العثماني أن الأشخاص الملقحين أقل تأثرا بكوفيد.
ونبه رئيس الحكومة أن الذين استفادوا من التلقيح اكتسبوا مناعة، والدليل أنه لم تسجل في صفوفهم حالات حرجة، لكنهم يصابون وينقلون العدوى. وأشار العثماني إلى أن كل مواطن له تفاعل خاص مع اللقاح، فهناك من يطور مناعة قوية، وهناك من يطور مناعة أقل، وهناك من تستمر له المناعة لثلاثة أشهر، وهناك من تصل مناعته إلى سنة. وتوقع أن يتم اللجوء للقاح كل سنة حسب تطور الحالة الوبائية.

ونبه رئىس الحكومة إلى أن عدد المتعافين كان في فترة سابقة أكبر بكثير من الحالات المسجلة، الشيء الذي تراجع في الفترة الأخيرة، بعد تصاعد الحالات النشطة، الشيء الذي انعكس سلبا على الحالات الحرجة ومن ثم على ارتفاع عدد الوفيات. وأضاف :” إننا نصارع الزمن من أجل الرفع من عدد المغاربة الملقحين، وإن همنا هو التحكم في الوباء”.

ومعلوم أن ما يعادل مليونين ونصف المليون مغربي يسافرون ويتنقلون في فترة عيد الأضحى للاحتفاء بهذه المناسبة الدينية مع ذويهم وأسرهم، الشيء الذي كان قد شكل في عيد الأضحى المنصرم تراجعا في السنة الماضية، وقد يشكل هذه السنة أيضا انتكاسة، إذا لم يتخذ المغاربة مزيدا من الحيطة والحذر، فرجاء باسم الروح العائلية، تفادوا القبل والمصافحة والتزموا التباعد وتمسكوا بالاحترازات الضرورية المطلوبة.

L’article توقعات أحوال الطقس اليوم الخميس.. حرارة تصل 46 وارتفاع في حالات كوفيد est apparu en premier sur فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة.

Read More

التصنيفات: World

0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *